حصريا لموقع الهوانم

أنتظرونا في مفاجأة خاصة مع د / باسم خليفة أخصائي تغذية - سمنة والنحافة
في انتظار اسئلتكم واستفساراتكم علي موقع الهوانم على مدار 24 ساعه لمدة اسبوع كامل من خلال اسألى الهوانم


اوركيدة الحب الصافى

28-ابريل-2011

مجمع الانوثة ....و الدلال .....يتلاعب بها النسيم على خد أملس و كأنه الانثى فى أوج جمالها ....مكمن للعمليات العضوية و كأنها البشر فى صورة زهرة .....!!؟ الحقيقة ....أن الامثلة القديمة لم تكذب إذ أن الطبع يغلب التطبع ....و الباب يقرأ من عنوانه ، ومن شب على شئ شاب عليه ..... كل تلك الامثلة ، دارت فى رأسى ، و أنا فى مقابلة مع ملك " الاوركيد " و بالتحديد ، المالك الوحيد

مجمع الانوثة ....و الدلال .....يتلاعب بها النسيم على خد أملس و كأنه الانثى فى أوج جمالها ....مكمن للعمليات العضوية و كأنها البشر فى صورة زهرة .....!!؟

الحقيقة ....أن الامثلة القديمة لم تكذب إذ أن الطبع يغلب التطبع ....و الباب يقرأ من عنوانه ، ومن شب على شئ شاب عليه .....

كل تلك الامثلة ، دارت فى رأسى ، و أنا فى مقابلة مع ملك " الاوركيد " و بالتحديد ، المالك الوحيد

 لهذة الزهرة فى مصر د. " أحمد نجيب " طبيب المخ و الاعصاب ، تخصص فى هذة الزراعة بعد عودته من أمريكا

هذا النبات العجيب له خواص متفردة و تختلف من نوع الى آخر و للعلم عدد أنواعه فى العالم 135.000 صنف من الاوركيد ....!؟

و أترك القلم لصاحب اليد الخضراء ليقول " إتولدت فى جاردن سيتى حين كانت العمارات القديمة تحمل الشكل و الروح ايضا

فى بداية دخولى الى المدرسة الابتدائية  كانت نزهتى المفضلة الذهاب الى المزارع و المشاتل و فى احدى زياراتى لحديقة الزهرية تحت برج القاهرة الحالى أتجول فى وسط النباتات التى كانت منّسقة تنسيقا بديعا بالوانها الجذابة ، وجدت نفسى بجانب " صوبة " من الزجاج بابها موارب دفعت الباب و دخلت ... واذ بى أجد زهورا جميلة جدا و اشكالها غريبة وغير مالوفة ، ذات الوان زاهية و صوتا ينادى بالانجليزية " اعجبتك هذة الزهور يابنى ؟"   نظرت الى اعلى السلم الخشبى الذى يقف عليه ، هززت راسى بالايجاب فقال " انها زهرة الاوركيد من أغلى زهور العالم ...و أفهمنى انه مدير الحديقة فى ذاك الوقت و بدأ يفرجنى على انواع هذة الزهور المختلفة فى الشكل و اللون و لكنها دائما هى زهرة " الاوركيد التى حركت فضولى .... و عرفت انها زهرة قيمة و نادرة و غالية

وبدأ الفتى الصغير منذ ذلك الوقت يقتفى أثر زهرة " الاوركيد " يذهب الى بائعى الزهور المشهورين و يسأل " عندكم أوركيد ....؟
 و ينظر البائع لهذا الصبى الصغير باندهاش و يقول الواحدة بجنيه مصرى ، و البوكيه من 5 الى 6 جنيهات مصرية ، و بدأ فى التجوال بين جميع محلات الزهور و يسأل ببراءة الطفل " عندكم الزهرة أم جنيه " و يخرج بلا شراء و لكنه علم انها تباع فى محلين فقط فى القاهرة و ذلك فى اوائل اربيعينات القرن الماضى أحدهما فى شارع قصر النيل و الاخر أمام السفارة الامريكية و باستقائه معلومات عن زهرة الاوركيد ، علم انها زهرة الحب فى الطبقات الراقية يعبر بها الحبيب عن حبه و يرشق له المحل دبوسا فى الزهرة ، حتى يمكن للمحبوبة أن تعلقها على فستانها ناحية القلب .....!!!

تجتذب هذا الرجل دائما العلوم الدقيقة ، فاتجه الى الدراسة فى كلية الطب و بما انه يفضل التصميمات التى تمحل التحديات إنضم الى تخصص المخ و الاعصاب و يضيف لان وظائف المخ الكثير منها غير معروف الى يومنا هذا و معقد و تفاصيله دقيقة جدا

 أما الاعصاب فهو أطراف أو حروف المخ أو الاسلاك الى طالعة عن المخ " هذا التخصص أثار فضولى للمعرفة

و سافر الى " شيكاغو " فى امريكا ، وحصل على الدكتوراه فى جراحة المخ و الاعصاب ، بجانب تخصص حقن المواد التجميلية مثل مادة " البوتوكس "  المشهورة و هو عادة تخصص ملتصق بدكتور الاعصاب لتاكده من مكان العصب

فى السبعينات إمتلك هذا الطبيب فيلا فى احد ضواحى " شيكاخو " و اهتم أهتماما كبيرا بالحديقة لحبه القديم للزهور وكان يتردد على أحد المشاتل لشراء بعض البذور لحديقته و بالصدفة وجد زهرة طفولته العتيقة ، تقف جميلة سامقة ، شامغة، وعاد له كل ما كان من عشق الطفولة و بدلا من شراء البذور اشترى زهرتين " اوركيد " عاشا فى بيته لمدة شهرين !!!!

بدأ الطبيب يتردد على مدرسة لتعليم زراعة الاوركيد ، و تتفتح أمام هذا العالم اللا نهائى

و هنا الكلام للدكتور " أحمد نجيب " " انه أرقى انواع النباتات فهو نبات عجيب و قيم و جميل ،ينتشر فى الطبيعة فى جميع أنحاء العالم ما عدا الصحراء "

" أما فى مصر وهى بلد صحراوى اكتشفت فيها نوع واحد من زهرة الاوركيد فى جبال سيناء وزهرة الاوركيد لمن لا يعلم زهرة منتجة فى كثير من البلاد ، فهى تفرز الفانيليا التى نضعها على الطعام من نوع فى اعالى جبال تركيا ، اذ يؤخذ القرن و يصحن و يتحول الى هذا المسحوق ليعطى النكهة الحلوى ....!!!

و كذلك من تركيا يؤخذ ساق الزهرة يجفف و يصحن ، ويعمل منه مشروب السحلب و " الايس كريم " لذلك تسمى عائلة " الاوركيد " السحلبية .أنشا الطبيب صوبة فى حديقة منزله فى شيكاغو ،و كان يقوم بتجارب شتى لاستنباط أنواع جديدة من الاوركيد على ضوء دراسته لهذة الزهرة لمدة عشرون عاما

وفى سنة 1990 عاد الى مصر بعد أن قضى ثلاثون عاما فى أمريكا ، و بعد أن استقر عاد الحب القديم ينقر بابه و بشدة ، و بدأ فى التنقيب عن زراعة الاوركيد فى مصر ،فاكتشف انها قد اختفت بانتهاء  الملكية ،و ليشهدنى على حبه فى اقتفاء أثر هذة الزهرة  يحكى انه مرة منذ عشر سنوات توقف فى الاسكندرية أمام صوبة قديمة منهارة كانت ملكا لرجل يونانى هاجر من مصر وجد فيها زهور اوركيد ميتة كان الرجل يقوم بزراعتها

و قرر ذو الايدى الخضراء المزاولة و احضر عدة نباتات من الخارج و أقام صوبة فوق سطوح بيته بالمعادى و بدأ فى استثمار خبرته

إن زراعة هذا النوع من النبات تحتاج الى مجهود و دراية علمية أكثر من زراعية ، فهو ليس مثل النباتات الدارجة يزرع بواسطة بذور ، بل على المنتج أن يقوم بعملية استنساخ معملى تؤخذ اجزاء من النبات و تعقم و تزرع فى بيئة معقمة تحت ظروف معملية دقيقة حتى تتكاثر عن طريق الاستنساخ ، كل نبات ناتج يكون نسخة طبق الاصل من الام

و حين توصل د . " أحمد نجيب " الى إنتاج كميات كبيرة و أشكال مختلفة ، انشا صوبة كبيرة فى مشتل أحد الاصدقاء

و نتعرف أكثر على زهرة الاوركيد ، فهى أرقى نبات على سلم التطور النباتى ، ولكنى 

" كيف تتكاثر زهرة الاوركيد فى الطبيعة و هى تتطلب هذا الجهد المعملى ؟ "

 و يجيب فى الطبيعة كل نوع له حشرة خاصة به أو طائر لاتمام عملية التلقيح ، وقد طورت " الطبيعة " زهور الاوركيد فى أشكالها و ألوانها حتى تبدو بعضها مثل شكل " النمر " و لونه أيضا المرقط بلونين الابيض و البنى  وذلك للتتحايل فى جذب الطائر او الحشرة ، ويضيف هناك مثلا اوركيدة فى مدغشقر تبدو مثل نتاية " الدبور" و تطلق رائحة لجذب الذكر الذى ياتى لمجامعتها على انها الانثى و بهذا الشكل ياخذ حبوب اللقاح الى الزهرة الاخرى و زهرة اوركيد " "كاتلين" ذات انبوبة طويلة ياتى طائر ذو منقار طويل لشفط العسل من الانبوبة فتلتصق حبوب اللقاح براسه و هكذا هناك قصص لا تعد ولا تحصى اذ أن بين ال 135.000 نوع ، عشرين الف منهم يستعملوا فى سوق الزهور فى انحاء العالم ،  بعض زهور الاوركيد يحتاج الى ثلاث سنوات حتى تزهر مثل نوع  "الفيلونوبسس"  و بعض أنواعه تزهر بعد سبع سنوات وقد يصل طول الغصن الى 120 سم

و يجد د. أحمد نجيب فى الاوركيد  إبداع الخالق يتبدى فى تنوع تلك الزهرة فى الشكل و اللون أيضا فهناك أحمر الاوركيد و هو نوع من أحمر خاص جدا يميل الى البنك قليلا و يوجد الابيض و الاحمر القانى و الاصفر و البمبى و الموف و لون قشرة الباذنجان ثم المرقط و البيج

وفى مصر بدأت  الفنادق الفخمة فى اقتناء هذة الزهرة ....خاصة انها تمكث فى الانية من شهرين الى خمسة أشهر و تروى مرتين فى الاسبوع و هى زهرة شتوية .

 فبشرى للمحبين لقد عادت زهرة الاوركيد لتزين صدور الحبيبات

>