حصريا لموقع الهوانم

أنتظرونا في مفاجأة خاصة مع د / باسم خليفة أخصائي تغذية - سمنة والنحافة
في انتظار اسئلتكم واستفساراتكم علي موقع الهوانم على مدار 24 ساعه لمدة اسبوع كامل من خلال اسألى الهوانم


نقص الحديد وراء تقلبات ما قبل الحيض!

18-ديسمبر-2015

تعيش المرأة قبل كل دورة شهرية حالة من التقلبات النفسية والجسدية يتخللها آلام في البطن شعور بالقيئ والغثيان، انتفاخ في البطن، توتر وانزعاج يترافق مع شعور بالغضب وفقجان الشعور بالسعادة على الصعيد النفسي. ولكن ما الذي يؤدي الى هذه التقلبات والشعور بالألم والتوتر؟ في هذا الموضوع سنكشف عن الرابط بين نقص الحديد في جسم السيدة والتغيرات التي تحصل قبل كل دورة شهرية.





بحسب دراسة أميركية حديثة، ان التغيرات والعوارض التي تشعر بها المرأة قبل الحيض مرتبطة بنقص الحديد في جسمها ولقد اتفق على تسمية هذه التقلبات بـ"متلازمة ما قبل الحيض" (PMS). وأشارت الدراسة التي أجريت في جامعة ماسوشيستس أمرست الأميركية بالتعاون مع جامعة هارفارد، أن السيدات اللواتي يحتوي نظامهن الغذائي على الأطعمة الغنية بالحديد هن أقل عرضة للتغيرات التي تشعر بها المرأة قبل موعد دورتها الشهرية بنسبة نحو 30 الى 40% من النساء اللواتي لا يحصلن على معدل كاف من الحديد في نظامهن الغذائي.

 

٥ أطعمة يجب تجنبها أثناء الدورة الشهرية

 

وتشير الدراسة التي أجريت على عينة من ثلاثة آلاف سيدة أن السيدات اللواتي لا يحصلن على نظام غذائي غني بالحديد تفاقمت لديهن العوارض والتغييرات قبل موعد الحيض. وتؤكد الدراسة أن تدني مستوى الحديد في جسم السيدة لا سيما  الحديد الذي لا يرتبط بتكوين الهيموجلوبين أي الحديد الموجود في الخضار والفواكه يؤدي الى ارتفاع في نسبة تقلبات متلازمة ما قبل الحيض.

كما أشار العلماء الذين أعدوا الدراسة أن وجود كمية كافية من عنصر الزنك في الدم يلعب دورا ايضا في التخفيف من الإصابة بهذه التقبات في حين أن ارتفاع معدل البوتاسيوم قد يكون له دور عكسي في الرفع من معدل الإصابة بالمتلازمة.

 

صناعة السيروتونين

 

ويرجح العلماء الذين أعدوا هذه الدراسة أن عنصر الحديد يقلص التقلبات قبل الدورة الشهرية نظراً لارتباطه بعملية صناعة "السيروتونين"، الذي يعد أحد المركبات الكيميائية التي يصنعها الجسم ويعمل كـناقل عصبي، ويعتقد أنه المسؤول عن تنظيم الحالة المزاجية والإحساس بالسعادة.
 

ويشير الخبراء الذين أعدوا الدراسة إلى أن الاستهلاك المرتفع للكافيين، والتدخين، والضغوط النفسية الشديدة على السيدات، إلى جانب التاريخ المرضي العائلي المشابه، كلها عوامل قد تساهم في رفع معدلات الإصابة بالمتلازمة أو تفاقم أعراضها علما أن نسبة السيدات اللواتي يصبن بهذه المتلازمة هو حوالي 200 مليون سيدة بحسب منظمة الصجة العالمية. كما تشير بعض الدراسات الى أن نقص الحديد في دم المرأة قد يؤدي الى اضطراب في الدورة الشهرية والى مشاكل في التبيوض.
>