حصريا لموقع الهوانم

أنتظرونا في مفاجأة خاصة مع د / باسم خليفة أخصائي تغذية - سمنة والنحافة
في انتظار اسئلتكم واستفساراتكم علي موقع الهوانم على مدار 24 ساعه لمدة اسبوع كامل من خلال اسألى الهوانم


الحمل بالفيديو تساعد على زيادة فرص الحمل لـ 45 بالمائة

21-ابريل-2012

تقنية جديدة تستخدم في عمليات التلقيح الاصطناعي تعتمد على انتقاء أفضل البويضات المخصبة القادرة على التكاثر والنمو واستبعاد غير المناسبة، بعد مراقبتها في حاضنة مجهزة بميكرسكوب وكاميرا فيديو لمدة 5 أيام قبل أن تُزرع في الأم.

 بعد سنوات من المحاولات الفاشلة لتحقيق حلم الإنجاب كان الزوجان البريطانيان جيما وسيمون بوتر على استعداد لعمل أي شيء لتحقيق هذا الحلم.

ولم يتوان الزوجان عندما عرضت عليهما فرصة لاستخدام تقنية جديدة في عمليات التلقيح الاصطناعي تعتمد على انتقاء أفضل البويضات المخصبة القادرة على التكاثر والنمو واستبعاد غير المناسبة، بعد مراقبتها في حاضنة مجهزة بميكرسكوب وكاميرا  فيديو لمدة أيام قبل أن تُزرع في الأم.

والآن يحتفل الزوجان المقيمان في مدينة ويجان بميلاد طفلتهم إيزابيلا التي ولدت بطريقة التلقيح الاصطناعي، وبمساعدة حاضنة فحص البويضات المخصبة في عيادة بمانشيستر متخصصة في هذه التقنية، بحسب صحيفة "ديلي ميلالبريطانية.

ويقول مسؤولو العيادة إن هذه التقنية ساعدت في تعزيز معدل نجاح الحمل بنسبة 45%، وتم استخدام الجهاز حتى الآن في متابعة1500 جنين  في مانشيستر.

وأوضح اليسون كامبيل رئيس وحدة الأجنة بالعيادة "أن القدرة على رؤية البويضات المخصبة ومتابعتها باستمرار تساعدنا على ملاحظة التطور غير الطبيعي واستبعاد غير المناسبة للزراعة".

وفي السابق كانت البويضات تؤخذ من الحاضنة مرة في اليوم لتفحص للتأكد إذا ما كانت تنمو بشكل صحيح، لكن هذا الإجراء القديم زاد من فرص التلوث.

لكن في ظل هذه الطريقة الحديثة توضع البويضات والحيوانات المنوية في حاضنة مزودة بمنظار، وتلتقط الصور لهذه الأجنة كل20 دقيقة وتشاهد من قبل الطبيب حتى موعد نقلها.

وفي تعليقه على هذه التقنية، قال الدكتور علاء الفقي استشاري النساء والتوليد لـmbc.net: "هذه التقنية ساعدت بالفعل على زيادة فرص الحمل، لأن البويضات المخصبة تتابع جيدًا من قبل الطبيب داخل الحاضنة، فينتقي أفضل البويضات القادرة على استكمال مشوار الحمل على أساس مجموعة من المعايير منها سرعة الانقسام".

وأوضح من مزايا هذه الطريقة أنها ساعدت على تقليل عدد الأجنة في بطن الأم، مشيرًا إلى أنه في الماضي كانت عملية نقل البويضات المخصبة تتم دون انتقاء، وهو أحيانًا ما كان يتسبب في حمل الأم بعدد كبير من الأجنة. 

 

>